التخطي إلى المحتوى

أبوظبي في 29 نوفمبر/ وام/ أكد زايد الكثيري بطل الإمارات والعالم في الجوجيتسو أن الفوز بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي عن فئة الرياضي المحلي المتميز يمثل وسام فخر على صدر أي لاعب، مشيرا إلى أنه مثلما للفوز في البطولات العالمية أهمية كبرى في مسيرة أي لاعب، فإن التكريم الذي يحظى به على الساحة المحلية والدولية لا يقل عنه أهمية، بل له مذاق خاص يعكس الدعم الكبير الذي يتمتع به القطاع الرياضي والرياضيون الإماراتيون من قبل القيادة الرشيدة.

وكان الكثيري تمكن من تدوين اسمه في سجلات جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، في الدورة الحادية عشرة للجائزة أخيرا، عن فئة الرياضي المحلي المتميز لتحقيقه ثلاث ميداليات ذهبية في بطولات عالمية في الموسم المنقضي.

ووجه الكثيري الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لإطلاق هذه الجائزة التي تستنهض طاقات الرياضيين وتدفعهم لتحقيق الأفضل على كل المستويات، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة القائد والقدوة، راعي الرياضة والرياضيين وصاحب الدعم الكبير لمشروع الجوجيتسو في الإمارات والعالم.

وأشار لاعب منتخب الإمارات إلى أن أهم مكاسب الفوز بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي هو الرسالة التي تلقيتها واضحة بضرورة الحرص على البقاء في القمة والسعي للتطوير المستمر، من منطلق أن الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليها، وذلك هو التحدي الحقيقي.

وكشف عن أنه يخوض كل المنافسات واضعا نصب عينيه تحقيق الفوز فقط، مشيرا إلى أنه يتبع إستراتيجية واضحة في الإعداد للبطولات بمساعدة الجهاز الفني، موضحا أن هناك عدة عوامل مجتمعة تهيئ الظروف المناسبة لتحقيق تلك الانتصارات، وفي مقدمتها الاستعداد النفسي للاعب، وثقافته ودراسته لمنافسيه المحتملين على البساط، والمواظبة على نظام تدريبي يحافظ على معدلات عالية من اللياقة البدنية، والجاهزية لخوض أي نزال تحت أي ظرف، والتضحية بالوقت والجهد والتركيز كلما تطلب الأمر.

يذكر أن الكثيري بدأ مشواره الحافل بالإنجازات في عام 2019، حيث كانت أولى خطوات النجاح مع بطولة العالم للجوجيتسو في أبوظبي في نوفمبر من ذلك العام، حيث تمكن من إحراز ميداليتين ذهبيتين عن فئة تحت 21 عاما، وفئة الرجال، إضافة إلى تحقيق ذهبية بطولة آسيا في منغوليا، ما جعل عام 2019 بالنسبة إليه أحد أنجح الأعوام في مسيرته.

وأوضح الكثيري أن العمل الجبار الذي يقوم به اتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة سعادة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، في نشر رياضة الجوجيتسو وتوسيع قاعدة الممارسين وإفساح المجال أمامهم للالتحاق بأندية وأكاديميات الدولة، وتقديم مختلف أشكال الدعم والتشجيع لرفع علم الدولة في مختلف المحافل، ذلل العقبات أمام الجميع ومهد الطريق نحو المجد، ولذلك فإن الاتحاد شريك اساسي لكل لاعب في أي إنجاز يحققه.

وام/أمين الدوبلي/عبدالناصر منعم