التخطي إلى المحتوى

عصام عامر
نشر في: الإثنين 14 يونيو 2021 – 1:36 ص | آخر تحديث: الإثنين 14 يونيو 2021 – 1:36 ص

صرحت نيابة الدخيلة في الإسكندرية، اليوم الأحد، بتسليم جثة شاب يدعى محمد رمضان عبدالقادر، 19 عاما، لأسرته لمواراته الثرى، بعد أن لقى مصرعه غرقًا، إثر نزوله في مياه شاطيء المعلمين، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وأقوال شهود العيان، وسؤال مسئولى الشاطئ عن أسباب الغرق.

وكانت قوات الإنقاذ النهري، التابعة لإدارة الحماية المدنية في الإسكندرية، انتشلت جثة الشاب، المقيم في منطقة العامرية، بعد أن لقي مصرعه غرقًا، عقب تسلله فجرًا ونزوله مياه البحر، في شاطئ المعلمين بالعجمي، غربي الإسكندرية، واستمر البحث عنه لمدة 3 أيام.

تلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية اللواء محمود أبو عمرة، إخطارًا من مأمور قسم شرطة الدخيلة، يفيد ورود بلاغًا من مسئولى شواطئ العجمي – البيطاش، بنزول شاب في مياه البحر، وفارق الحياة.

وبانتقال ضباط مباحث القسم، ومسئولي شواطئ العجمي، وسيارة الإسعاف، إلى موقع البلاغ وفحصه تبين أن الغريق جرفه التيار إلى داخل البحر، ولقي حتفه غرقًا.

تم نقل الجثة إلى المشرحة، وتحرير محضر إداري بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة العامة، حيث تباشر التحقيق.