التخطي إلى المحتوى

دبي في 29 نوفمبر / وام / أطلقت هيئة الطرق والمواصلات وهيئة الصحة بدبي وشرطة دبي بالتعاون مع مكتب” اليونيسف” في الخليج بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين مبادرة “هدية طفلي في اليوبيل الذهبي” وهي مبادرة حكومية مشتركة تستهدف المواليد الجدد بمستشفيات القطاعين العام والخاص بدبي خلال الفترة من الأول وحتى الخامس من شهر ديسمبر المقبل.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز الجانب التوعوي لدى أولياء الأمور بأهمية اتخاذ التدابير اللازمة لسلامة الأطفال وتوفير الحماية اللازمة لهم من الحوادث المرورية ودعم العادات والسلوكيات المرتبطة بصحة وسلامة أفراد الجمهور بشكل عام من خلال التشجيع على استخدام مقعد الطفل في المركبة.

كما تهدف المباردة – التي يشارك فيها كل من معهد الإمارات لتعليم قيادة السيارات ومؤسسة الإمارات العامة للبترول “إمارات” ومجموعة “بيبي شوب”- إلى تعزيز جهود دولة الإمارات ودورها الريادي في تحسين مستويات صحة الطفل وسلامته بالتنسيق مع منظمة “اليونيسف” والمجلس الأعلى للطفولة في الإمارات.

وتتضمن المبادرة توزيع نحو 450 مقعداً للطفل على 21 مستشفى حكوميا وخاصا في دبي من ضمن المستشفيات التي تحتوي على أقسام ولادة حيث تتميز المقاعد بأنها ذات مواصفات وجودة عالية يمكن استخدامها من عمر الولادة وحتى 4 سنوات.

وتتضمن المبادرة توزيع هدايا للأمهات ودليل ارشادي توعوي حول أهمية مقعد الطفل وكيفية تركيبه والمكان المناسب لمقعد الطفل في المركبة وتطور نمو الطفل والخطوات التي يجب على الأم اتباعها لسلامة الطفل والعناية بصحته وخاصة للأمهات الجدد اللاتي يلدن للمرة الأولى.

وعبرت المهندسة ميثاء بن عدي المديرة التنفيذية لمؤسسة المرور والطرق عن الفخر والإعتزاز بما أنجزته دولة الإمارات منذ نشأتها قبل خمسين عاماً مشيرة إلى أن دولة الإمارات تصدرت قائمة أفضل الدول في مجال جودة الطرق وفقاً للتقرير الصادر عن “أطلس وورلد” في النصف الثاني من العام 2021.

وأكدت التزام هيئة الطرق والمواصلات تجاه المجتمع بتحقيق أعلى معايير الجودة والسلامة في المشاريع الخدمية والهندسية في مجال المرور والطرق مشيرة إلى أن المؤسسة ستواصل مسيرة الإنجازات والعطاء على الوجه الأفضل حيث ستقوم بمنح كل مولود في إمارة دبي خلال الاحتفالات باليوبيل الذهبي في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل مقعد الطفل في المركبة مجاناً ضمن مبادرة واسعة تتعاون فيها مع شركائها في هيئة الصحة وفي القطاع الخاص.

وقالت إن الهدف من خلال هذه المبادرة هو تحقيق الريادة في إسعاد المجتمع بما يخدم الغايات والأهداف المرتبطة بالسلامة المرورية وتشجيع أولياء الأمور على استخدام مقعد الطفل في المركبة.. ودعت الآباء والأمهات من خلال هذه المبادرة إلى استخدام مقعد الطفل في المركبة بما يحافظ على سلامة الأطفال ويدعم جهودنا في تطوير وتحسين مستويات السلامة المرورية في دبي.

من جانبها أكدت الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال أهمية هذه المبادرة التي تجسد التزام مختلف الجهات المشاركة بمسؤولياتها المجتمعية وحرصها على تعزيز السلامة العامة لأفراد المجتمع مشيدة بالتفاعل الإيجابي الذي لاقته المبادرة من المستشفيات الحكومية والخاصة وهو الأمر يساهم في تعزيز ودعم جهود هيئة الصحة بدبي ورؤيتها في الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

وأشادت بكافة الجهود القائمة على هذه المبادرة التي ستلعب دوراً فاعلا في تعزيز الوعي المجتمعي حول أهمية السلامة المرورية والتقليل من خطر وفيات الأطفال مؤكدة على التزام هيئة الصحة بدبي ودعمها لمثل هذه المبادرات التي تستهدف سلامة المجتمع وأمنه الصحي.

وقال الطيب آدم ممثل الطيب آدم ممثل منظمة “اليونيسيف” لدول الخليج العربي ان إصابات حوادث الطرق على الصعيد العالمي تعد السبب الرئيسي لوفاة الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 29 عاماً مشيراً إلى فعالية استخدام مقاعد سلامة الأطفال ودورها في تقليل الوفيات بنسبة 60٪ على الأقل.

وأكد أهمية تبني هذه الممارسات البسيطة لتجنب الإصابات وفقدان الأرواح للأطفال الصغار والمساعدة على المدى الطويل على غرس ثقافة السلامة على الطرق لدى أفرد المجتمع مشيداً بهذه الحملة المستمرة التي تقوم بها هيئة الطرق والمواصلات لرفع مستوى الوعي بين العائلات والتي تعمل جنبًا إلى جنب مع القوانين واللوائح ذات الصلة على إنقاذ الأرواح.