التخطي إلى المحتوى

وأوضح رئيس الجامعة، أن حملات التوعية تُنظم لتعزيز وعي طلاب الجامعة بأهمية البلازما، ودورها في إنقاذ حياة المرضى، كما أنه انطلاقًا من دور الجامعة تجاه مجتمعها، مشيرًا إلى أن حملات التوعية اشتملت على عددٍ من البرامج التثقيفية من أنشطة فنية وثقافية، وتوزيع بروشورات “مطبوعات ورقية”، وتوضح أهمية البلازما باعتبارها أحد مكونات الدم، وما تشكله من إجمالي حجم الدم في جسم الإنسان، بالإضافة إلى دورها في انتقال الماء والأملاح والمواد الغذائية مثل السكريات والفيتامينات والهرمونات وغيرها، ومساعدتها في الشفاء من الأمراض المزمنة والمميتة.

وذكر الدكتور عصام فرحات نائب رئيس جامعة المنيا لشؤون التعليم والطلاب، أنه تم تنفيذ حملات التوعية بكليات الطب، والحقوق، والسياحة والفنادق، كما سيتم تنفيذ باقي الحملات لباقي كليات الجامعة خلال الفصل الدراسي الثاني.

وبدوره، أوضح فريق التثقيف والتوعية التابع لبنك الدم الإقليمي وطلاب كلية الطب أعضاء الجمعية العلمية للطلاب، أن التبرع بالبلازما آمن وفعال للغاية بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة المتبرعين، ويتم عمل تحاليل طبية للمتبرع قبل عملية التبرع للاطمئنان على صحتهم، هذا إلى جانب فائدة التبرع بالبلازما في تقوية المناعة وتنشيط نخاع العظام.

يذكر أنه أشرف على تنظيم الحملات، وليد عبدالقوي مدير عام رعاية الطلاب.