التخطي إلى المحتوى

ويأتي ذلك في استجابة من مجلس الاتحاد لمقترح قد تقدم به، موضحا أنه من المنتظر أن يتم البدء بإنشاء مفارم في 4 أو 6 محافظات وهي المناطق الأعلى كثافة في أعداد العيادات، وبالتالي في إنتاج المخلفات الطبية.

وأشار هيكل، إلى أنه بدأ في إجراء اجتماعات مع عدد من خبراء التخلص من النفايات الطبية والشركات العاملة في استيراد وتصنيع المفارم للاطلاع على أسعارها، وأفضل وأحدث طرق إنشائها، حيث يوجد خيارين للتخلص من النفايات، الأولى غير صديقة للبيئة وتتطلب عدة اشتراطات يصعب توفيرها في كل المحافظات، والأخرى طرق حديثة تعتمد على أجهزة لفرم النفايات وتعقيمها وإخراجها في شكل “بودرة”، والتي تُسهل من عمليات التخلص من المخلفات بالطرق التقليدية حينها.

وأوضح نائب رئيس اتحاد المهن الطبية، أن الأطباء يعانون منذ فترة طويلة من صعوبة التخلص من النفايات، وعدم التزام الشركات بالعقود، وإهمال تجميع المخلفات من العيادات حتى أصبح الأطباء يضطرون إلى توصيل النفايات بأنفسهم لأماكن التخلص من النفايات الطبية، فضلا عن ارتفاع أسعار التعاقدات مع الشركات والتي تصل إلى 9 آلاف جنيه كل 6 أشهر، بخلاف 20 جنيهًا لكل كيلو من النفايات.

ولفت الدكتور إيهاب هيكل، إلى أن اهتمام الاتحاد الاتجاه إلى إنشاء مفارم ووحدات للتخلص من النفايات الطبية يهدف إلى تسهيل الإجراءات على الأطباء الخاصة بالنفايات الطبية، خاصة أن التعاقد مع مفارم أو محارق للتخلص من النفايات أحد اشتراطات البيئة للحصول على تراخيص العيادات، وتجديدها.